منتدى شباب شبراهارس

أهلا وسهلاً زائرنا الكريم ، منك التسجيل وانضمامك لاسرة المنتدى ، ونتمي لكم المزيد من الصحة والعافية ، نرجو منك الدخول وعبر عن رأئك


مع تحيات أسرة المنتدى

شبابى وبس

مرحباً بكم فى منتدى شباب شبراهارس ، المنتدى الاول من أجل الشباب فقط ... مع تحيات ادارة المنتدى

المواضيع الأخيرة

» اوبريت بكرا
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 7:20 pm من طرف عبدالله مجدى

»  رعاية كبار السن
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 7:16 pm من طرف عبدالله مجدى

» منه فضالى تؤدى مناسك الحج
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:49 am من طرف عبدالله مجدى

» مات وذنوبه تزداد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:45 am من طرف عبدالله مجدى

» اسماء المرشحين فى القليوبية
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:40 am من طرف عبدالله مجدى

» مراحل الانتخابات
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:39 am من طرف عبدالله مجدى

» كلمة بنت صغيرة
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:33 am من طرف عبدالله مجدى

» الشيخ محمد حسين مفتي القدس: الضم الصهيوني للمقدسات الإسلامية ينذر بحرب دينية وشيكة
الأحد يناير 09, 2011 1:43 pm من طرف محمودموسى

» الحضري: جئت للزمالك للتعاون مع عبدالواحد وتصريحاتي غير مقصودة
الأحد يناير 09, 2011 1:43 pm من طرف محمودموسى

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة ( أطفال الشوارع )

    شاطر

    محمودموسى
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات: 91
    نقاط: 188
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 14/04/2010
    العمر: 25

    دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة ( أطفال الشوارع )

    مُساهمة من طرف محمودموسى في الجمعة أبريل 16, 2010 1:18 am

    وزارة التعـليــــــــــــم العـــــــــــــــــــــــــالي
    المعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببنها
    الفـــــــــــــــــرقــــــــــــــــة الـــــرابعــــــــــــة




    بحث عن
    دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة
    ( أطفال الشوارع )





    مقدم إلي
    أ. د / حسن بركات





    مقدم من
    الطالب / محمود أحمد السيد أحمد موسي


    2009 / 2010






    الفهــ


    ــــــــــــرس

    الموضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع الصفحة
    مقدمه 1
    الفصل الأول
    أهمية البحث . 2
    أسباب دراسة المشكلة . 2
    أهداف البحث . 3
    تساؤلات الدراسة . 3
    مفاهيم و مصطلحات البحث . 3
    الدراسات السابقة . 6
    الفصل الثاني
    مقدمه 8
    تعريف أطفال الشوارع 9
    أسباب انتشار أطفال الشوارع 10
    المخاطر التي يتعرض لها أطفال الشوارع 12
    الأوضاع المعيشية لأطفال الشوارع . 14
    سمات أطفال الشوارع 16
    الممارسات الشاذة للأطفال الشوارع 17
    الفصل الثالث : دور الخدمة الاجتماعية في مواجهه ظاهره أطفال الشوارع .
    دور الخدمة الاجتماعية في مواجهه ظاهره أطفال الشوارع 19
    علاج ظاهره أطفال الشوارع 20
    حلول مقترحه للقضاء على ظاهره أطفال الشوارع 22
    إرشادات لتربيه الطفل السوي 23
    جهود عربية رائده 25
    برامج علاج مشكله أطفال الشوارع 29
    جهود ألخدمه الاجتماعية لأطفال الشوارع 31
    الفصل الرابع : الإجراءات المنهجية للبحث .
    أولا : أدوات البحث . 33
    ثانياً : نوع و منهج الدراسة . 34
    ثالثاً : مجالات الدراسة . 35




    الفصل الأول


     أهمية البحث .
     أسباب دراسة المشكلة .
     أهداف البحث .
     تساؤلات الدراسة .
     مفاهيم و مصطلحات البحث .
     الدراسات السابقة .

    مقدمه

    الحقيقة
    إن ظاهرة أطفال الشوارع تكتسب أهميه خاصة بوصفها تعكس فلا واضحا في أجهزه
    وأساليب التنشئة من خلال مؤسساتها المختلفة وتعكس بكل واقعية وحدق من
    مشاكل عدم التكيف الاجتماعي والنفس ومشاكل الأسرة والبيئة في كل مظاهرها
    وعواملها تؤدى في النهاية إلى بند هؤلاء الصغار على وجودهم بلا هدف أو
    ارتباط أسرى يتغذون من الشارع مأوى لهم أو مجال لكسب يومهم وقد تتلقاهم
    أيدي المنحرفين ليستغلون طاقتهم ويدفعونهم إلى ارتكاب الأفعال ألمثاليه
    ومن المؤكد أن ظاهرة أطفال الشوارع ليست مشكله بسيطة يمكن بزيادة مستوى
    التسامح أو الاحترام للأطفال وقد أجريه الجمعية العامة للأمم المتحدة هذه
    ألاستراتيجيه لأول مره لعام 1959 بإعلان حقوق الطفل والتي تحت صياغتها في
    عام 1959 كقانون ، ومعنى ذلك مشيرا بالتساؤلات ومراجعة الأدبيات المتعلقة
    بمشكلة أطفال الشوارع وان مشكلة أطفال الشوارع هي من قديم الزمن نشأت منذ
    بدايات خلق الإنسان وذلك لعدم الأمان داخل البلاد فلا يوجد اى من الأزمنة
    في الوجود بلاد بها أمان تام ففي كل وقت يوجد من يهدد امن أبناءنا ويكون
    مرشدا إلى خلقهم في مجتمع مليء بالفساد لذا فأن ظاهره أطفال الشوارع ستبقى
    ولكن مع الحد منها .












    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) أبو بكر موسى : ظاهرة أطفال الشوارع ، القاهرة ، نهضة مصر ، 2001 ، ص 30 ، صــ37 .
    أهمية البحث

    تحتل
    الأطفال أهميه خاصة على المستوى المحلى والعربي ويوجد اهتمامات بينى مختلف
    ومعظم الدراسات الانسانيه بدراسة ظاهره أطفال الشوارع والمشكلات التربوية
    وان الدراسة تساعد على تقديم قدر مناسب من التربية ومن العوامل التي تساعد
    على خلق لمشكله أطفال الشوارع .
    ا - أهميه البحث عن الناحية الاجتماعية .
    التعرف
    على مجموعه أطفال الشوارع بكافة مظاهر الحياة الطبيعية لحقته عمر ستلزمها
    معايير وحاجات ومشكلات والتعرف على الآثار الناتجة عن هذه الظاهرة
    وإمكانية مواجهتها .
    ب - أهمية البحث من الناحية المهنية
    تساعد
    الدراسة على مجامله فهم علاج المشكلات التي تواجه الفئة والعوامل والأسباب
    المؤدية لهذه الظاهرة وذلك لتوضيح وتعريف المسؤوليات والآثار الناجمة عنها
    .

    أسباب دراسة مشكلة البحث

    يعتبر ظاهرة أطفال الشوارع
    مشكله اجتماعية لها أهميتها وخطورتها في المجتمعات الحديثة كما أنها من
    المشكلات التي يتزايد وجودها نتيجة للتقدم الحضاري والصناعي للحديث مما
    كان له آثره على كيان الاسره وتماسكها .
    - ومع ازدياد مطالب الفرد
    وغلاء المعيشة فضلا عن مشكلات العمل التي تبحث عن هذه الأوضاع من مشكلات
    العمل وغير ذلك من المشكلات التي تشترك في تهيئة فرص أكثر لدفع أطفال
    الشوارع إلى ذلك.





    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) محمد سيد فهمي : مجلة الطفولة والتنمية ، القاهرة ، المجلس العملي للطفولة ، 2001 ، ص 141 .
    (2) محمد السيد فهمي : مرجع سبق ذكره ص135 .
    أهداف البحث :
    1- التعرف على العوامل والأسباب التي أدت إلى ظهور أطفال الشوارع .
    2- التعرض على الآثار المترتبة على انحراف أطفال الشوارع .
    3- وضع مقترحات الإحصائية وتنشيط دور المؤسسات الإبداعية لمواجهة مشكلة أطفال الشوارع
    4- التعرف على المشكلات التي تواجهه أطفال الشوارع .
    5- التعرف على الدراسات السابقة نحو ظاهرة أطفال الشوارع .
    التســـــــــــاؤلات :
    1. ما هي العوامل والأسباب التي أدت إلى ظهور أطفال الشوارع ؟
    2. ما هي الآثار المترتبة على انحراف أو خروج أطفال الشوارع ؟
    3. ما هو دور المجتمع ومؤسساته في مواجهة مشكلة أطفال الشوارع ؟
    4. ما هي مقترحات الاحصائيه لتنشيط دور المؤسسات الإبداعية في مواجهة مشكلة أطفال الشوارع ؟
    5. هل البرامج المقدمة لرعاية أطفال الشوارع كافية لحل المشكلة أم لا ؟
    6 ما هي مشكلات أطفال الشوارع ؟
    مفاهيم ومصطلحات البحث:
    مفهوم أطفال الشوارع :
    يعد
    مصطلح أطفال الشوارع أحد المصطلحات حديثة التناول وهى أطفال الشوارع
    ويرتبط بالأطفال الذين بلا مأوى والذين يتسولون أو يبيعون في الطرقات أو
    يمسحون زجاج السيارات أو ما شابة ذلك حيث أنهم أطفال معتصمون بأس تمرا في
    الشوارع أسفل الكباري ومحطات النقل العام والحدائق العامة لظروف عائلية
    غير سوية وتعرضوا إلى الانحراف حيث انه طفل عجزت أسرته عن إشباع حاجاته
    الأساسية الجسمية والنفسية والثقافية كنتائج لواقع اجتماعي اقتصادي تعايش
    الأسرة في إطار نظام أشمل دفع به إلى واقع أخر يمارس أنواع نشاطات أخرى
    لإشباع حاجاته من اجل البقاء .

    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
    1. أبو بكر موسى : مرجع سبق ذكره ص 42 .
    2. عبد العزيز متولي : رسالة قصيرة إلى كلية آداب اجتماع ، معهد العلوم الاجتماعية ، القاهرة ، ص201
    3. أبو بكر موسى : مرجع سبق ذكره ص 42

    تعريف مرحلة الطفولة
    هي
    مرحلة النمو المستمر في جميع نواحيه كما أنها مرحلة تتسم بالمرونة
    والقابلية للتوجيه والتربية وهى الفترة التي يكتسب فيها الفرد أو الطفل
    العادات والمهارات والاتجاهات العقلية والاجتماعية والنفسية والصحية .

    تعريف الطفل المستغل
    مصطلح يطلق في المجتمعات التي تكون فردية قانونا على الطفل المستغل جنسيا أو مسخر للمحرمات ولتوزيع المخدرات
    التعريفات العربية والأجنبية
    أولا :. التعريفات الأجنبية
    1 - تعريف منظمة اليونيسيف :
    أطفال
    الشوارع هي ولدا أو بنت اجمع الشارع في معناه العريض مثلا : - الشوارع
    والحواري والمساكن المهجورة والاراضى المهملة مكان إقامة ومصدر معيشة لهم
    وهم الذين ينقصهم الحماية والإشراف الكافية بواسطة أشخاص كبار مسئولين .
    2 - تعريف منظمة الأمم المتحدة :-
    طفل
    الشارع هو اى طفل ذكر كان أو أنثى قد أتخذ من الشارع بما يفهم عليه
    المفهوم من أماكن مهجورين محلا للحياة والإقامة دون رعاية أو حماية أو
    إشراف من جانب أشخاص راشدين مسئولين .


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) عبد العزيز متولي : مرجع سبق ذكره ، صــــــــــ20
    (2) أبو بكر موسى : مرجع سبق ذكره ، صــــــــــــ43
    (3) محمود ناجى السياسي : الفرد في قيود النظريات العلمية للمعاصرة ، القاهرة ،2006 ، ص45 .
    (4) أبو بكر موسى : مرجع سبق ذكوة ، مرجع سبق ذكره ، ص 4
    ثانيا :- التعريفات العربية
    1 - تعريف قانون الطفل في مصر :-
    أطفال
    الشوارع هم أحداث معرضين للانحراف والذين يقل سنهم عن 18 سنه ويتواجدون في
    حالة يرجع معها الأخر نحو ارتكاب الجريمة أو توافى خطورة اجتماعية لديهم
    لاحتمال ارتكاب الجريمة من هذه الحالات ( التسول أو عرض سلع أو عرض خدمات
    تافهة ) مع عدم وجود مكان للاقاه والاضطرار للمبيت في الطرقات أو الإعداد
    للهروب من مؤسسات التعليم أو التدريب أو سوء السلوك والهروب من سلطة ولى
    الأمر .
    2- تعريف الخدمة الاجتماعية : -
    هي المهنة التي تدعم الحب الانسانى والتكامل الاجتماعي والخير المطلق الذي كادت أن تفقده مجتمعاتنا المعاصرة .













    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) محمود ناجى السيسى : مرجع سبق ذكره ص48 .


    الدراسات السابقة
    الدراسة الأولى :
    • قام بها :- فوقية رضوان " جامعة الزقازيق " .
    • موضوعها :- حصر اجمالى لأطفال الشوارع في العالم .
    • تساءل البحث عن :- مدى زيادة أطفال الشوارع .
    • التتابع التي توصل إليها الباحث :-
    1- بلغ اجمالى أطفال الشوارع في العالم إلى 100 مليون طفل .
    2- منهم 40 مليون طفل بأمريكا اللاتينية .
    3- ومن 25 : 30 مليون طفل في أسيا .
    4- 20 مليون طفل في أفريقيا .
    5- 25 طفل في باقي أنحاء العالم .

    الدراسة الثانية :
    • قام بها : - احمد صديق .
    • موضوعها :- حصر عدد أطفال الشوارع بمصر .
    • تساءل الباحث عن :- عمل حصر شامل لهؤلاء الأطفال .
    • النتائج التي توصل إليها الباحث .

    عدد أطفال الشوارع في مصر يقدر عددهم ن 93500 طفل وهذا التقرير قائم على
    افتراضي خاص بالباحث ولا توجد اى إحصائيات دقيقة حول الظاهرة .




    الفصل الثاني
     تعريف ا طفال الشوارع
     أسباب انتشار أطفال الشوارع
     المخاطر التي يتعرض لها أطفال الشوارع
     سمات أطفال الشوارع
     الممارسات الشاذة للأطفال الشوارع

    الـمقدمة

    تقديم :
    من
    الموضوعيات الهامة المتداولة الآن على نطاق دولي أو عربي في أدبيات
    التنمية موضوع الفئات المحرومة أو التي تعيش في ظروف صعبة ويقصد بها تلك
    الفئات التي لا تحصل على نصيب عادل من عائد التنمية أو أن عملية التنمية
    لا توجد بالأساس لإشباع احتياجاتها الأساسية بالقدر الكافي الزى يضمن لها
    حياة أمنة ومستقرة تتمتع فيها بحقوقها الأساسية كما تعنى الفئات المحرومة
    والتي تعيش في ظروف صعبة الفئات التي تعجز عن الرزق أو الحصول على حقوقها
    وهى الفئات التي ليس لها القدر في الحصول على حقوقها أو ممتلكاتها وعادة
    ما تتعرض لهذا الحرمان الفئات المستضعفة في المجتمع خاصة فئة الأطفال
    وعادة ما يرجع عدم إشباع الأطفال لحاجاتهم الأساسية إلى انخفاض مستوى
    الرعاية المادية والمعنوية .





    ______________________________________________
    Httb://www.asharqalawsat.com
    ثانيا : أطفال الشوارع:
    التعريف:
    يعد
    مصطلح أطفال الشوارع احد المصطلحات حديثة التناول ويرجع ذلك إلى مجموعة من
    الأسباب المختلفة أهمها ندرة استخدام المصطلح على المستوى الاكاديمى.
    وبالتالي قلة الدراسات والبحوث السابقة في هذا المجال إلا أن هناك مجموعة من التعريفات التي تناولت أطفال الشوارع من جوانب متعددة.
    حيث يرى:
    1: صادق الخواجا:
    بان مفهوم أطفال الشوارع يرتبط بالأطفال الذين يتسولون أو يبيعون العلكة أو يمسحون زجاج السيارات أو ما شابة ذلك من المهن.
    2:جمال حمزة :
    أنهم الأطفال المقيمون باستمرار في الشوارع أسفل الكباري ومحطات النقل العام والحداء العامة لظروف عائلية غير سوية.
    3:احمد صديق:
    أطفال
    الشوارع عن منظور معاناتهم النفسية والاجتماعية بأنهم أطفال من اسر تصدعت
    أو تفككت ويواجهون جملة ضغوط نفسية وجسدية واجتماعية لم يستطيعون التكيف
    معها فأصبح الشارع مسيرة لهم.

    احمد صديق :خبرات في أطفال مصر ؟ مركز حماية وتنمية حقوق الطفل ص259
    4: عزة كريم:
    أن
    أطفال الشوارع أو طفل الشارع هو الزى يظل فترات طويلة أثناء اليوم في
    الشارع سواء كان يعمل أعمال هامشية مثل مسح الزجاج السيارات أو جمع
    القمامة أو مسح الأحذية أو بيع سلع تافهة مثل مناديل الورق والكبريت.

    وهؤلاء الأطفال في كل الأحوال ينحدرون تحت ثلاث أنماط من العلاقات الأسرية:
    أ- أطفال لهم علاقة بأسرهم و يعودون إليهم للمبيت يوميا.
    ب- أطفال اتصالهم ضعيف بأسرهم يذهبون إليهم كل حين وحين.
    ج - أطفال ليس لهم علاقة بأسرهم إما لفقدانهم بالموت أو الطلاق أو لهجرة أسرهم.
    ولاشك
    أن عدم وجود إحصاءات دقيقة عن هذه الظاهرة يضفى كثيرا من الغموض والتدهور
    في التعرف على حجم المشكلة وبالتالي تم وضع البرامج اللازمة للتعامل معها.
    ثالثا:- أسباب انتشار ظاهرة أطفال الشوارع:-
    1- الفقر:-
    شهدت
    المجتمعات العربية في السنوات الأخيرة تغيرات سريعة شملت مختلف جوانب
    الحياة في المجتمع وكان أكثر هذه الحالات سرعة في التغير هو المجال
    الاقتصادي حيث جرى تبنى البعض لسياسة الانفتاح الاقتصادي وخضع البعض الأخر
    لتقلبات أسعار البترول وعانى فريق ثالث من الجات والعولمة والجفاف والتصحر
    كل ذلك أدى إلى انتشار الفقر بين العديد من البلدان العربية .

    ¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬¬_______________________________________________________
    احمد صديق :خبرات في أطفال مصر ؟ مركز حماية وتنمية حقوق الطفل مرجع سبق ذكـــره
    2- الأوضاع الأسرية:-
    تلعب
    الظروف والأوضاع والاتجاهات الأسرية دورا هاما و أساسيا في انتشار ظاهر ة
    أطفال الشوارع وذلك باعتبارها الجماعة المرجعية للطفل التي تكون شخصية كما
    أنها المؤسسة الأولى التي تلبى احتياجاته وأساسية في إطاراها الثقافي
    وينتمي أطفال الشوارع غالبا إلى الأنماط الأسرية ذات المستوى الاقتصادي
    والاجتماعي المنخفض التي عادة ما تعانى من انخفاض الدخل والرعاية
    الاجتماعية والصحية للأبناء هذا إلى جانب عوامل أخرى أسرية تساعد على
    تفاهم الظاهرة أهمها:-
    ا- تفكك الأسرة إما بالطلاق أو الهجرة أو الوفاة.
    ب- كبر حجم الأسرة عن الحد الذي يعجز فيه الآباء عن توجيهم .
    ج- ارتفاع كثافة المنزل إلى درجة نوم الأبناء مع الوالدين .
    د- الخلافات والمشاحنات المستمرة بين الزوجين .
    ه- قسوة الوالدين على الأبناء يدفعهم إلى الهروب من المنزل.
    3- العوامل المجتمعية:-
    هناك العديد من العوامل المجتمعية التي تؤدى إلى زيادة مشكلة أطفال الشوارع من أهمها:-
    ا- نمو وانتشار التجمعات العشوائية التي تمثل البؤرة الأولى والأساسية المقررة لأطفال الشوارع
    ب- التسرب من التعليم يعتبر من مظاهر الخلل في العملية التعليمية المنوط بها مساعدة الأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية.
    ج- تفاقم حدة مشكلة الإسكان وعدم توفر المسكن الصحي
    ه- الحروب الأهلية كما حدث في الصومال والسودان والتي نتج عنها أطفال بدون اسر تحميهم وترعاهم
    و- الجفاف والمجاعة والكوارث الطبيعية تؤدى إلى تفكك الأسر وتشرد الأطفال

    _____________________________________________________________________________
    ماهر أبو المعطى :الممارسة المهنية العامة للخمة الاجتماعية في مجالا لدفاع الاجتماعي، 1997،ص394
    رابعا : المخاطر التي يتعرض لها أطفال الشوارع
    هناك العديد من المشاكل والسلبيات والمخاطر التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال والتي تنعكس على المجتمع بأسرة وأهمها :
    أ- (التشرد وعدم الالتحاق بالتعليم)
    مما
    لا شك فيه انه من أكثر الآثار وضوحا التي تقع على هؤلاء الأطفال باختلاف
    أنماطهم هي حصرهم في مجال الأمية أو التعليم المنخفض إذ عادة ما يفتقد
    هؤلاء الأطفال إلى الرعاية الأسرية المشجعة للاستمرار في التعليم أو
    الالتحاق به لان هؤلاء الأطفال عادة ما ينتمون إلا اسر مفككه فقيرة غير
    سوية مما يساعدهم على الهروب أو عدم الالتحاق بالتعليم نهائيا ويكون
    الشارع مأواهم .
    ب - ( وراثة الفقر والمكانة المهنية المنخفضة )
    غالبا
    ما ينتمي هؤلاء الأطفال إلى اسر ذات الفئة الاقتصادية المهنية المنخفضة
    حيث عادة ما يورثون الفقر والمهنة التي نشلوا عليها في أسرهم وبذلك يصبح
    مجالهم في الترقي الاقتصادي والاجتماعي ضعيف وينحصر طموحهم بالتالي في
    حدود حقدا نية .
    ج - ( الاستغلال الجنسي )
    أخطر ما يتعرض له
    أطفال الشوارع هو الاستغلال الجنسي سواء من العصابات أو الإفراد المستغلة
    ضعفهم لصغر سنهم وعدم قدرتهم على مواجهه الاساءه الجنسية سواء من قبل
    مرتكبيها أو من الوسطاء ، وقد أفادت العديد من الدراسات العالمية أنه
    الآلاف من الفتيات الصغيرات من أطفال الشوارع قي العديد من البلدان يعملن
    على إشباع رغبات الرجال من نفس البلدان الأخرى .
    _______________________________________________________________________________
    ماهر أبو المعطى :الممارسة المهنية العامة للخمة الاجتماعية في مجالا لدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكـــره
    د - ( مخاطر الطريق )
    يتعرض
    هؤلاء الأطفال للعديد من مخاطر الطريق مثل حوادث السيارات بسبب تجولهم في
    الشارع من أجل الشحاذة أو بيع السلع التافهة وركوب أسطح القطارات للتهرب
    من دفع ثمن التذكرة مما يعرضهم للسقوط من فوقه .
    هـ - ( التعرض للأمراض )
    يتعرض
    أطفال الشوارع للعديد من الأمراض مما يجعلهم يعيشون في ألام مستمرة دون
    علاج حيث يصلوا إلى مرحلة الصراخ من الألم أو الموت وتتلخص هذه الأطراف في
    : التسمم الغذائي – الجرب – التيفود – الملا ريا – الأنيميا – البلهارسيا
    ..
    و - ( مخاطر استغلال العصابات )
    إنه استقطاب المجموعات
    الإجرامية المنظمة والإرهابية لهؤلاء الأطفال تمثل خطورة بالغة عليهم وعلى
    المجتمع بوجه عام حيث تتخذ هذه العصابات من هؤلاء الأطفال أدوات سهلة
    ورخيصة للأنشطة غير المشروعة سواء باستخدامهم كأدوات مساعدة في الترويج
    والتوزيع للمنوعات أو أحداث الاضطرابات والعنف



    ________________________________________________________________________________
    ماهر أبو المعطى :الممارسة المهنية العامة للخمة الاجتماعية في مجالا لدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكـــره
    خامسا : الأوضاع المعيشية لأطفال الشوارع :
    أ – الأعمال التي يمارسها أطفال الشوارع :
    1- القيام ببعض الأعمال الهامشية التي تأثر عليهم بعض الربح بأسلوب غير منتظم .
    2- الانضمام إلى العصابات الإجرامية التي تتولى النشل والسرقة وتوزيع المخدرات
    3- ممارسة التسول أمام الجوامع وفى الأماكن المزدحمة .
    4- جمع القمامة والمخلفات الو رقية والقماش الممزق والزجاجات والعلب الفارغة وأكوام النفايات وبيعها إلى التجار.
    5- مسح زجاج السيارات في إشارات المرور أو داخل مواقف السيارات بين المناطق المختلفة .
    6- العمل كبائعين متجولين في وسائل النقل العام .
    7- بيع العلك والمصاحف والمناديل الو رقية والكبريت في الشوارع والميادين .
    8- جمع بقايا الخضروات والفاكهة من الأسواق الكبيرة ثم إعادة بيعها .
    9- غسيل الأطباق وتنظيف أرضية المطاعم في مقابل أكل الفضلات وجمعها .
    ب:- أماكن تواجدهم صباحا :-
    1- في مواقف السيارات بين الأقاليم .
    2- في إشارات المرور .
    3- الحدائق العامة .
    4- بجوار المساجد .
    5- في مواقف وسائل النقل العام .
    6- في محطات السكك الحديدية وحولها .
    7- في الشوارع الجانبية للفنادق .



    ________________________________________________________________________________
    هدى
    احد عبد المحسن البابلي :دراسة استطلاعية عن ظاهرة أطفال الشوارع في
    القاهرة أسبابة واليات مواجهتها ،مكتبة كلية البنات جامعة عين شمس
    ج :- ألاماكن التي يلجون إليها للنوم :-
    1- في الحدائق العامة .
    2- في مواقف النقل العام والسكك الحديدية .
    3- داخل المساجد أو بجوارها .
    4- حول النافرات في الميادين العامة .
    5- في المنازل المهجورة والخرائب .
    6- على أرصفة الشوارع في المناطق السكنية .
    د :- الأساليب التي يحصلون منها على الطعام :-
    1- أحيانا يتناولون الأكلات الشعبية الرخيصة ويدفعون ثمنها من قيمة ما كسبوه طوال اليوم .
    2- تناول بقايا الطعام في المطاعم مقابل غسيل الأطباق وتنظيف الأرضية.
    3- تناول بقايا فضلات الطعام من القمامة الموجودة في الشوارع .









    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هدى احد عبد المحسن البابلي :دراسة استطلاعية عن ظاهرة أطفال الشوارع في القاهرة مرجع سبق ذكره

    سادسا :- سمات أطفال الشوارع :-
    1- حسب التملك والمساواة مع الآخرين :-
    طفل الشارع مهما كان غيرا محب جدا للتملك أو متطلع إلى المساواة مع أطفال الشارع الآخرين
    2- الشغب والعند والميول العدواني
    معظم أطفال الشوارع لديهم نوع من العدوانية بسبب
    فقدانهم
    الحب والعنف الأسرى كما أن بينه الشارع تفرض عليهم حرب البقاء للأقوى ومع
    الوقت يتعلمون بالخبرة أن العنف هو لغة الحياة في الشارع .
    3 - الانفعال الشديد للطفل والغيرة الشديدة :-
    فالحياة في نظر الطفل لعب وأخذ مهما الشيئان اللذان فشل في الحصول علليهما من أسرته التي أفتقدها .
    4- حب اللعب الجماعي .
    5- حب ألعاب الحركة والقوة .
    6- التمثيل :- وهى التي تعتبر من الوسائل الدفاعية ضد الإخطار أو حين القبض عليهم .
    7-
    التشتت العاطفي :- يعانى أطفال الشوارع من التقلب النفسي والاجتماعي بسبب
    الآثار النفسية التي ترتبت على شعورهم بالحرمان والظروف الاجتماعية الصعبة
    التي يواجهونها عدم 8-التركيز :- مستوى أطفال الشوارع الدراسي ضعيف جدا
    فمنهم من لم يلتحق بالتعليم ومنهم من ترسب من الدراسة مبكرا وهم لا
    يستطيعون التركيز في أي حديث قد يكون طويلا وتبدو عليهم كثرة الحركة .
    9-
    ليس لديهم مبدأ الصواب والخطأ :- يفتقد أطفال الشوارع الضبط الخارجي عليهم
    من الأب أو ألام نتيجة هروبهم من الأسرة كما يفتقدون أيضا الضبط الداخلي
    الذي يتولد لديهم من ألخبره الذاتية حيث يظهر على وجوههم حسب الظروف التي
    يفرضها عليهم الشارع .
    10- القيم المتناقضة :- يحمل هؤلاء الأطفال قيما متناقضة يغلب عليها المرح أحيانا والعنف أحيانا أخرى . وأيضا يغلب الكذب وغيرة
    _________________________________________________________
    هدى احد عبد المحسن البابلي : دراسة استطلاعية عن ظاهرة أطفال الشوارع في القاهرة مرجع سبق ذكر
    سابعا :- الممارسات الشاذة لأطفال الشوارع :-
    1-
    شم ألكله والمترو البنزين :- كثير من أطفال الشوارع يشمون القلة والتي
    تؤثر على وعيهم وتفكيرهم كما يشمون أيضا النتروالبنزين سبب رخص أسعارهم
    بصورة جماعية تجعلهم يفقدون القدرة على الإدراك الحسي والتفكير .
    2-
    الجرب :- وهو مرض منتشر شدته بين أطفال الشوارع بسبب القذارة المستمرة
    وعدم الاستحمام وتغيير الملابس ويتولد عته القرح والالتهابات الجلدية .
    3-
    الشذوذ الجنسي بين الأطفال :- أطفال الشوارع ينامون ملتصقين بجوار بعضهم
    البعض للحصول على الدفء من برد الليل مما يولد لديهم الشعور باللذة في
    ممارسات جنسية شاذة تستمر يوميا حتى يتعود كل منهما عليها .
    4-
    الاغتصاب الجنسي لأطفال الشوارع :- وعادة ما يتم هذا الاغتصاب من خلال عمل
    الطفل مع المعلمين الكبار في الشوارع أو الورش حيث يستغل الكبار المنحرفين
    الأطفال ويغتصبونهم تحت التهديد .
    5- الشذوذ بين الأطفال الكبار
    والرجال :- يستغل الرجال الشواذ جنسيا ظروف أطفال الشوارع الكبار العاطلين
    عن العمل وذلك بإغرائهم ماديا حتى ممارسة الشذوذ معه بأجر .
    6-
    المعلمين صائدي الصبية : يقوم بعض المعلمين باستغلال بعض الصبية وإغرائهم
    بالمال لسرقة الأشخاص والمحلات وتوزيع المخدرات وتسليم المسروقات إلى
    المعلمين إلى يتولون تصريفها في مقابل مبالغ زهيدة للأطفال أو حتى مقابل
    إيوائهم وإطعامهم .
    ثامنا : - العشوائيات مصانع تفريغ لأطفال الشوارع :-
    أثبتت
    الدراسات الميدانية إن غالبية أطفال الشوارع يقيمون في الأصل داخل المناطق
    العشوائية والهامشية وقد أفرزت هذه المناطق نموذجا فريدا لطفل يعانى من
    دافعه وبيئته المتدهورة يمتص ألامه في بدايات عمرة ولكنة يستعد لإفراز
    سمومها في وجه مجتمعه فيما بعد
    __________________________________________________________
    (1) محمد سيد فهمي وآخرون : " محاضرات في الدفاع الاجتماعي " المكتب الجامعي الحديث ، الازاريطه الإسكندرية ،2003 ،
    ص 117 : 1134
    (1) محمد سيد فهمي وآخرون : " محاضرات في الدفاع الاجتماعي " ،: مرجع سبق ذكره



    الفصل الثالث
     دور الخدمة الاجتماعية في موجهه ظاهره أطفال الشوارع
     علاج ظاهره أطفال الشوارع
     حلول مقترحه للقضاء على ظاهره أطفال الشوارع
     إرشادات لتربيه الطفل السوي
     جهود عربية رائده
     برامج علاج مشكله أطفال الشوارع
     جهود ألخدمه الاجتماعية لأطفال الشوارع
     دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهره أطفال الشوارع

    دور خدمة الفرد مع أطفل الشوارع
    مما
    لاشك فية أطفال الشوارع لهم مشكلات منها مشكلات فرديه وأسريه ونفسية
    واقتصادية إلى جانب الصحة العامة ويتعين على خدمه الفرد التعامل مع هذة
    المشكلات برؤية تجمعها بين إطار التقليد للخدمات من الدراسة ثم التشخيص ثم
    العلاج وفى نفس الوقت للأخر الشمولي المعاصر الذي يطوع عمليات التدخين
    المهني لتكون خدمة فردية
    دور خدمة الفرد في التعامل مع أطفال الشوارع :
    1- ارتبات بعمليات خدمه الفرد الثلاثة ( دراسة – تشخيص – علاج )
    2- ارتباط ما بفنون المقابلة والمفاهيم العامة وخاصة العلاقة المهنية
    3- عند تحديد المشكلة يتعين اختيار النظرية المناسب له
    4- ضرورة تطويع أساليب التدخل المهني لتناسب أنماط أطفال الشوارع
    5- ربط خدمات خدمة الجماعة خاصة الجماعات العلاجية
    مسئوليات الاخصائى الاجتماعي للعمل على التصدي لمواجهة ظاهرة أطفال الشوارع :
    1- الاستجابة إلى حياة واحتياجات أطفال الشوارع مع التركيز على الأطفال الذين لا يتلقون اى رعاية
    أو حماية أو مساعدة .
    2- مساعدة الطفل وأسرته لفهم الأسباب المباشرة والغير مباشرة المرتبطة بواقع تواجدهم في الشوارع
    3- التخطيط للأنشطة وتقيمها بالاشتراك مع أطفال الشوارع لإيجاد حلول واقعية لمشكلاتهم .
    4- تنمية الوعي والإدراك لدى الطفل بالشارع بطبية الإخطار التي يواجهها في المجتمع .
    5- توعية المجتمع إزاء قضية أطفال الشوارع من خلال الندوات والمناقشات
    6- توفير فرص التدريب المهني المختلفة لأطفال الشوارع بما يساهم في خلق الفرص لإنماء دخلهم وأسرهم معا .
    7- تنمية شعور الطفل بالثقة بالنفس والإحساس بالكلاامة من خلال خلق الفرص والبدائل المختلفة لطفل الشارع في المجتمع .
    8- العمل على غرس القيم والمفاهيم الاجتماعية المثابرة في نفوس الأطفال بما يساهم في تقليص حجم وحجم وخطورة المشكلة .
    9- العمل على كشف المهارات والقدرات للطفل التي يمكن استغلالها في توجيهة إلى أفضل السبل لتنمية هذه المهارات والقدرات .
    10- أجراء البحوث الميدانية التي تسهم في التدخل المباشر للتعامل مع مشكلات أطفال الشوارع .
    11- الاتصال بالهيئات والمؤسسات والمراكز الخدمية والتنسيق معها اجل إيجاد أفضل الحلول لطفل الشارع .
    ___________________________________________________________
    (1) احمد صديق : خبرات في أطفال مصر , مركز حماية وتنمية حقوق الطفل , ص295 .
    (2) ماهر أبو المعطى – الممارسة المهنية العامة للخمة الاجتماعية في مجال الدفاع الاجتماعية – 1997ص39 .
    (3) ماهر أبو المعطى – الممارسة المهنية العامة للخمة الاجتماعية في مجال الدفاع الاجتماعية مرجع سبق ذكره
    علاج ظاهرة أطفال الشوارع
    يمكن تقسيم هذة المعالجة إلى مرحلتين :
    المرحلة الأولى:
    تركز
    على معالجة هذة المشكلة على المدى القريب في اطارالظروف والأوضاع
    الاجتماعية والاقتصادية الواقية بغرض الحد من المخاطر التي تعرض لها ولاء
    الأطفال وأيضا للحد من انتشارها تمهيدا للقضاء عليها في المدى البعيد
    المرحلة الثانية :
    تأتى
    بوضع حلول جذرية تتضمن التنسيق والتعاون والتكامل لجميع النظام المجتمعية
    للقضاء عليها بشكل ناءى .كما أنة لابد من التسليم في الوقت الحاضر بصعوبة
    القضاء على هذه الظاهرة .
    بشكل جذري في وقت قصير والاعتراف بأنهم ستظل فترة من الزمان حتى توتي سياسات التغير ثمارها وتحقق النتائج الجذبة المستهدفة عنها .
    وسوف يتم معالجة هذة المشكلة من خلال المرحلة الأولى التي تتعامل مع وجودها كأمر واقع .
    لذلك
    لابد إن يعتمد وضع الحلول على إجراءات مرحلية في إطار ما يسمح بة الواقع
    للحد من انتشارها والإقلال من مخاطر الظروف الصعبة التي يتعرض لها هؤلاء
    الأطفال وحمايتهم من الاستغلال والانحراف لتيار الجريمة والانحراف .
    وتتم المعالجة بإتباع المحاور التالية :
    المحور الأول :-
    تغير بعض الأوضاع المجتمعية التي ساعدت على انتشار المشكلة تتلخص في الاتى
    1 – معالجة بعض سلبيات العمل الرسمية : -
    تعتبر
    المشاكل التعليمية المتشبة من حيث المنهج والأفاق والنظام الدراسي كما سبق
    إن ذكرنا من أكثر العوامل الدافعة لانتشار ظاهرة أطفال
    __________________________________________________________
    (1) محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي ، المكتب الجامعي الحديث ،2003
    (2) محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكرة ص 141

    الشوارع
    ولذلك سيتم التركيز على معالجتها في ضوء ما يمكن بغيرة في المرحلة الحالية
    حتى يمكن إن يمثل التعليم عائدا يحقق مصلحة الفئات الدنيا المروزة لهذة
    المشكلة وإذا أتضح أنة من الصعوبة إبقاء الطفل الفقير في مدرسة لمدة تسع
    سنوات متواصلة إلا إذا كانت المدرسة مكانا إلى نفيسة ومحققة لمصالح الأسرة
    وذلك من خلال حسن معاملة واهتمام وجذبة للعملية وقد أتضح أنة الأمور لم
    تتحقق للأطفال .
    مما أدى إلى تضخم إحساس الطفل بالكرة للمدرسة وبالتالي إلى التسرب والهروب مناة ويمكن تقسيم المعالجة التعليمية في الاتى :
    1- تحسين أوضاع المدارس
    2- تحسين الأوضاع المدرسية
    3- تعديل المناهج الدراسية بما يتفق مع احتياجات الطفل واسرتة
    4 - إدخال نظام التغذية
    5- خفض النفقات التعليمية
    6- تعزيز مواد التعليم
    7- تعزيز برنامج محو ألامية للكبار والصغار
    8 – التوسع في مجالات التكوين المهني
    9- التخفيف من حدة الفقر
    10- تطوير المجتمعات العشوائية
    11- الاهتمام بالرعاية الصحية التدخين المكثف للجمعيات الأهلية والمحلية والدولية
    12- المواجهة والدولية
    13- الرعاية التشريعية
    المحور الثاني :-
    وضع برامج تدخل للحد من مخاطر أطفال الشوارع :-
    لما
    كانت الإنجازات المطرحة حاليا لحل مشكلة محدودة وتتطلب وقت لتنفيذها ولما
    كانت المجتمع في حاجة لأكثر من بديل للتغلب على تزايد انتشار هذة المشكلة
    وجد إن الخيارات الايجابية التي يجب إن تطرح وتدعم وتردد في المجتمع وضع برامج تتعامل مع الظاهرة بأسلوب مباشر
    وجاء
    وتعمل على الحد من الآثار السلبية التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال في مجال
    الشارع وتهدف للإقلال من المخاطر التي يتعرض لها مع إشباع احتياجاتهم
    واحتياجات أسرهم الأساسية وخاصة المادية
    ______________________________________________________________
    (1) محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكرة ص 141
    (2) محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرج سبق ذكره143
    حلــــــــــــول
    بعض الحلول المقترحة للقضاء على ظاهرة أطفال الشوارع
    1- إنشاء مركز لتلقى الشكاوى من أطفال الشوارع إذا تعرض لهم أفراد المواطنين أو الشرطة .
    2- عمل يوم لأطفال الشوارع مثل يوم اليتيم الحاجز النفسي بين الأطفال وتأملهم لاستعادة الثقة فية .
    3- عمل حملة لجمع الملابس للأطفال .
    4- وضع صندوق للتصدق عليهم في كل مسجد .
    5- قيام مجموعة من الأطباء المتطوعين بالمرور الدوري عليهم في أماكن تجمعهم .
    6- قيام عدد من الأطباء والأخصائيين النفسيين بعمل برنامج للإصلاح النفسي للأطفال ومحاولة حثهم على العودة لذويهم .
    7- التعرف على الأطفال والمهارات وتنمية مهاراتهم .
    8- العمل بشكل محلى ودولي لوضع قوانين فيها الأطفال تحت سن 18 سنة على العمل .
    9- تعزيز برامج محو ألامية للكبار والصغار.








    __________________________________________________________
    http/mervatbarbar.maktoobblog.com
    تربية الطفل السوي
    إرشادات لتربية الطفل السوء :-
    1-
    مكافأة للسلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل ** أداة هامة في خلق الحماس
    ودفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعية
    الذي هو جرة الصحة النفسية وتكون المكافآت اجتماعية ومادية .
    2- عدم مكافأة السلوك السيئ مكافأة عارضة أو بصورة غير مباشرة .
    3- معاقبة السلوك السيئ عقابا للقسوة ولا عنف ** عقوبات لا يترتب عليها انحراف في سلوك الطفل عند الكبر .
    4- التنبيه لعواقب السلوك السيئ أو التوبيخ .
    5- عدم تدليل الطفل والموافقة على كل مطالبة .
    6- عدم الإسراف في القسوة والصرامة والشدة مع طفل وإنزال العقاب فية بصورة مستفزة و صدة كلما
    أراد إن يعبر عن نفسه .
    7- عدم استخدام النمط المتذبذب بين الشدة واللين حيث يعاقب الطفل مرة ويسامح مرة أخرى في نفس
    الموقف .
    8- عدم فرض الحماية الزائدة على الطفل و اخضاعه لكثير من القيود مثل الخوف الرائد وتوقع تعرضه
    للاخطار من اى نشاط .
    9- العدل بين الاخوة وعدم التفرقة بين الولد والبنت .
    10- يفضل استخدام الحوار مع الطفل .
    11- الحوار والنقاش المسبق بين الإباء و الامهات .




    ____________________________________________________________

    http/mervatbarbar.maktoobblog.com
    عدم إتباع هذة الإرشادات تودي إلى :
    1- عدم تحميل الطفل المسئولية .
    2- عدم تحمل الطفل مواقف الفشل والإحباط في الحياة الجارية .
    3- نمو نزعات إنسانية وحب التملك .
    4- يؤدى بالطفل إلى الانطواء أو الانسحاب عن الحياة الاجتماعية .
    5- يؤدى إلى شعور الطفل بالنقص وعدم الثقة بالنفس .
    6- صعوبة تكوين شخصية مستقلة نتيجة منعة من التغبير عن نفسه وعن ارائه و مشاعره .
    7- شعور الجاد بالذنب .
    8- كرة السلطة الوالية وقد يتند هذا الشعور إلى معارضته للسلطة الخارجة في المجتمع .
    9- يتبع منهج الصرامة والشدة في حياتة المستقلة عن طريق عملي التقليد من احد والديه .
    10- يجد صعوبة في معرفة الصواب والخطأ .
    11- كثرة مطالب الطفل .
    12- الشعور الدائم بالإحباط .
    13- قد يكره الطفل والدة ويحب امة أو العكس .






    ___________________________________________________________
    مرجع سبق ذكر
    أولا :- جهود عربية رائدة
    لقد
    تأثر المجتمع العربي بهذه الظاهرة العلمية بسبب التغيرات الاجتماعية
    والاقتصادية والسياسية التي أعثرتة والتي تمثلت في الزيادة السكانية في
    العديد من البلدان العربية وازدياد معدلات الهجرة من الريف إلى الحضر
    وبالتالي الضغط على الخدمات العامة وخاصة في المدن والعواصم الرئيسية
    والحروب الاهليه وحرب الخليج ومشكلات الجنوب اللبناني والضفة الغربية
    وقطاع غزة إضافة إلى العديد من الكوارث الطبيعية مثل هذه التغيرات غالبا
    ما ترتبط بمشكلات التفكك الأسرى وسوء معامله الطفل وجرائم العنف الأسرى
    والبطالة وانخفاض مستوى دخل الفرد وازدياد معدلات التشرد الدراسي وعمالة
    الطفل لتعويض الفاقد الاقتصادي لبعض الأسر مما يهيئ مناخ إلى ازدياد حدة
    مشكلات الطفولة ومن بينها مشكلة أطفال في العديد من المدن والعواصم
    العربية .
    ومن خلال مراجعة وتحليل الاتجاهات والسياسات الخاصة ظاهرة
    أطفال الشوارع عربيا نجد أنه على الرغم من وجود تفهم لدى بعض الحكومات
    العربية بخطورة دوافع الظاهرة ومحاولة وضع البرامج والسياسيات والتشريعات
    المختلفة لمواجهتها إلا أن معظم البرامج والأساليب الحكومية للتعامل مع
    الظاهرة مازالت تعتمد على ادني مجملها على الحلول المؤسسية التقليدية .








    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143
    ثانيا :- نحو سياسة متكاملة للحد من مشكلة أطفال الشوارع
    في
    ضوء ما تقدم يتضح إن عملية حماية الأطفال والقضاء على مشاكلهم ليست من
    العملية ألسهله مثل الحديث عنها ربما يؤيد ذلك انه رغم العديد من
    المحاولات التي بذلت من اجل القضاء على هذه الظاهرة إلا أنها ما زالت تمثل
    مشكلة حادة حتى وقتنا الحالي ويفيد ذلك بأن السياسة الاجتماعية
    والاقتصادية في السنوات العديدة الماضية لم توقف في معالجة هذه المشكلة
    والتعرف على ما يقتضى أن يحدث من تغيير اجتماعي اقتصادي ليحقق الحصار
    لانتشارها والقضاء عليها وبناءا على ذلك يمكن تقسيم هذه المحاجات إلى
    مرحلتين :-
    1- المرحلة الأولى : -
    تركز على معالجة هزة المشكلة على
    المدى القريب في إطار الظروف والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الواقعية
    بغرضي الحد من المخاطر التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال وأيضا للحد من
    انتشارها تمهيدا للقضاء عليها على المدى البعيد .
    2- المرحلة الثانية :-
    تأتى
    بوضع حلول جذرية تتضمن التنسيق والتعارف والتكامل لجميع النظم المجتمعية
    للقضاء عليها بشكل نهائي كما انه لابد من التسليم في العقد الحاضر لصعوبة
    القضاء على هذه الظاهرة بشكل جذري في وقت قصير والاعتراف بأنها ستظل فترة
    زمنية حتى تؤتى سياسات لتغيير ثمارها من التتابع وللوصول إلى هزة المحاجات
    لابد من تكامل السياسات المجتمعية بوضع بعض المحددات التي يمكن تقسيمها
    إلى محورين :-



    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143 .
    أ – المحور الأول :-
    تعتبر بعض الأوضاع المجتمعية التي ساعدت على انتشار المشكلة والتى تتلخص فى الاتى :-
    1- معالجه بعض سلبيات التعليم الرسمي :-
    أ – تحسين أوضاع المدرس .
    ب- تحسين الأوضاع المدرسية .
    ج - تعديل المناهج الدراسية بما يتفق مع احتياجات الطفل وأسرته .
    د – إدخال نظام التغذية .
    هـ - خفض النفقات التعليمية .
    و – تعزيز مواد التعليم .
    2- تعزيز برنامج محو ألامية للكبار والصغار .
    3- التوسع في مجالات التدريب والتكوين المهني .
    4- التحقيق عن حدة الفقر .
    5- تطوير المجتمعات العشوائية .
    6- الاهتمام بالدعاية الصحية .
    7- التدخل المكثف للمجتمعات الأهلية والمحلية والدولية .
    8- المواجهة إعلامية
    9- الدعاية التشريعية


    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143.
    ب – المحور الثاني :-
    وضع برامج التدخل للحد من مخاطر أطفال الشوارع :
    هناك بعض البرامج للحد من مخاطر هؤلاء الاطفاال وتتلخص في الاتى :-
    1-
    إن تقوم هذه البرامج بناء على خطة علمية مدروسة حتى يأتي التنفيذ ملائما
    للأهداف الموضوعة حيث أن التدخل غير المدروس يمكن إن يؤدى إلى نتائج سلبية
    . فيؤدى إلى زيادة معاناة الأسرة والطفل .
    2- ضمان استمرارية المشروعات
    والبرامج إذ إن عدم الاستمرارية لا يعنى ضياع الآثار الايجابية للمشروع أو
    البرنامج فقط وإنما عندما يأتي بآثار عكسية تؤثر على الطفل واسرتة .
    3-
    مراعاة عدم خلق صراع بين الطفل وأسرته وان تأتى الإجراءات بواسطة إقناع
    الطرفين فإذا كان مطروح مثلاً تشكيل جمعيات أو اتحادات لأولاد الشوارع
    فيتعين إن تكون أسرة الطفل طرفا فيها .
    4- لابد إن تقوم المشروعات
    والبرامج على أساس دراسة الواقع وليس على أساس انطباعات أو تصورات خاطئة
    ولتحقيق ذلك لابد من توافر المعلومات حول طبيعة المجموعات المستهدفة
    دينامكيا وحجمها ثم يتم التحليل الدقيق للموقف قبل وضع البرامج الملائمة
    ويتثنى ذلك من خلال البحوث التي توفر المعطيات والبيانات اللازمة .
    5- اختيار أفضل القنوات وتحديد أدوار كل من الحكومات والمنظمات غير الحكومية والأسرة وكافة الأفراد بشكل دقيق وعلمي .
    6-
    لابد ان يكون المدخل للبرنامج إشباع احتياجات الطفل وإتاحة الفرصة لنموه
    السليم من خلال مجموعه من الخدمات تبدأ من توفير التغذية والتعليم
    التقليدي والتدريب والخدمات الصحية وصولاً إلى الترفيهية والمشاركة في
    الحياة الاجتماعية وقد أقامت بعض الهيئات المحلية والدولية مجموعة من
    البرامج في مجال أولاد الشوارع سيتم التعرض لبعضها باعتبارها نماذج يحتذى
    بمهامه أجل الإكثار منها بعد القضاء على السلبيات التي قد تظهرها التجربة
    العلمية .
    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143 .
    ثالثا :- برامج موجهه لعلاج مشكلة أطفال الشوارع
    نفذت هذه البرامج في شكل قرى (مؤسسات ) تتهم برعاية الأطفال الأيتام:-
    أ‌- إقامة دار إقامة دائم في مدينة نصر .
    ب‌- إقامة مركزين استقبال أحداهما في شبرا الخيمة والأخرى في السيدة زينب يخصصان لاستقبال الأطفال وإجراء بحث إجتماعى لهم .
    ت‌- تقديم خدمات تعليمية عن طريق إلحاق بعض الأطفال بالمدارس الحكومية .
    ث‌- تقديم خدمات صحية : تتمثل في تقديم الدعاية الصحية للأطفال الملتحقين بها
    ج‌- تقديم خدمات تدريبية وتهدف إلى تدريب الأطفال على مجموعات من الحرف من خلال إلحاقهم ببرامج التدريب في بعض الورش والمتاجر .
    ح‌- تقديم خدمات ترفيهية تقوم بها الجمعية من خلال برامج ترفيهية منظمة تتمثل فى المسابقات والأنشطة الداخلية .
    خ‌- تقديم خدمات رياضية وذلك لدفع اللياقة البد نية للأطفال من خلال تدريبهم على العديد من الألعاب مثل كرة القدم والتايكوندو .
    د‌-
    توفير التربية الدينية من خلال تحفيظ القران الكريم والمناقشة الدينية
    والاشتراك في المسابقات الدينية التي تقام تحت إشراف وزارة الأوقاف .




    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143.
    1- قرية أم كلثوم :-
    وهى مؤسسة أم كلثوم للرعاية الاجتماعية وتتبع جمعية رعاية الإحداث التي
    تشرف عليها وزارة الشئون الاجتماعية وتقع المؤسسة بجوار قسم شرطة عين شمس
    وتعتمد في عملها بمجال رعاية الإحداث على التبرعات الخيرية في المقام
    الأول وإعانة من وزارة الشئون الاجتماعية وتقبل الأطفال من سن 12 إلى 15
    سنة.
    2- الجمعية المصرية الشاملة بالمنيل :-
    بدأ العمل بهذه الجمعية منذ حوالي سنة وهى عبارة عن مركز للدعاية النهارية فقط ويمدن الى تعليم وتدريب أطفال الشوارع على بعض الحرف .
    3- مشروع مبادرة المدينة :-
    وهو
    مشروع محول من المعونة الكندية والدنمركية بدأ تنفيذه في 3/12/1996 ويهدف
    إلى رعاية وحماية بنات الشارع والتوجه إلى العمل الدراسي أطول فترة ممكنة
    وقد بدأ المشروع من خلال إلحاقهم ببرامج تعليمية وتدريبية وترفيهية .
    4- الجمعية المصرية لمحبي الزكاة :-
    وهى جمعية حديثة النشأة وتقوم بالتعاون مع شرطة الإحداث للتغذية وتحسين الظروف المعيشية خاصة للأطفال المحتجزين في قسم الازبكية .
    5- المؤسسات الحكومية لرعاية المعرضين للانحراف :-
    وتخضع
    هذه المؤسسات لإشراف وإدارة وزارة الشئون الاجتماعية ويوجد في جمهورية مصر
    27 مؤسسة موزعة على محافظات الجمهورية وعدين لإيواء الأطفال الذين يصدر
    ضدهم حكم من محكمة الإحداث بالإقامة داخل هذه المؤسسات .

    _____________________________________________________________
    محمد سيد فهمي ، نورهان حسن : محاضرات في الدفاع الاجتماعي مرجع سبق ذكره143
    رابعا :- جهود الخدمة الاجتماعية لأطفال الشوارع :-
    أ – جهود وقائية تحمى أمن الأسرة واستقرارها من خلال التدخل المهني الوقائي و الارشادى
    و الاعلامى .
    ب – إثمار النخوة الدينية لتدعيم قيم رعاية الطفولة وحمايتها .
    جـ - مواجهة مشكلة التسرب من التعليم .
    و – إصدار التشريعات الحازمة لمواجهة مشكلات التسول وتجار الأطفال واستغلالهم.
    هـ - إنشاء مؤسسات متطورة لرعاية صغار المنشرين واللقطاء وفق آليان حديثة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 20, 2014 12:52 pm